قليلاً كثير..

We are delighted to post a brand new arabic piece written by Shaima J titled “قليلاً كثير..” We hope you enjoy it 

قليلاً كثير..
ترن اصوات الضحكات في اذوناي و الضجيج يعج المكان و يملئ الصمت كلماتي المتأمله .. كثير هو ما يمكن قوله وقليلاً جداً مايمكن البوح به ..
 ارتشفت قهوتي بهدوء منتظرتاً سكون يملئ دواخلي الممتلئة بالضيجيج فلم اجد غير ضجيج وصخب يزيد من ضجيجي .. فافيه تذكرت وعادت ذكرياتي إلى حين وقتاً كنت اضحك فيه حتى تتوقف انفاسي عن الصمود فقليلا ًجداً ماكنت ادرك و كثيراً ماكنت اضحك ..
 ..
يتحدثون بصخب، ويضحكون و يقهقهون باصوات مرتفعه جداً، يسكبون مايحملون بايديهم فلن تسطيع اجسادهم ان تحملهم لما هم عليه من ضحك ولهو ..
اتسائل حقا إن كان مضحكاً مايقولون .. اتسائل حقا إن كانوا ينصتون.. يعون .. ينتبهون أو يدركون ..
عندما ندرك إننا مدركون .. نعلم حقا كم هو جميلًا إن ندرك القليل حتى نضحك كثيراً.. لذلك نحب الاطفال ولذلك نتمنى من الطفولة إن تعود يوماً..
كثيراً جداً من بامكانه القول إن الحياة جميلة و قليلاً جداً من يستطيع التمتع بها ..

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s